منتدى عبيـــر الإســـلام ( حـــــــاسي الــــغلة)
منتدى عبير الاسلام جزائري و كل يوم هدرة جديدة .عزيزي الزائر اذا كنت تريد مشاركتنا نقاشاتنا ، دردشتنا ،مواضيعنا، و ردودنا ماعليك الا التسجيل في منتدانا و اسرتنا عبير الاسلام حاسي الغلة

منتدى عبيـــر الإســـلام ( حـــــــاسي الــــغلة)


 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول
   السلام عليكم اعضاء منتدى عبير الاسلام (حاسي الغلة) *1- مطلوب مشرفين للاقسام الجديدة للمزد من المعلومات اطلع على جديد المنتدى * مطلوب مصممين للقسم الجديد لطلبات التصاميم *المنتدى يحتاج ابداعاتكم تتقبلو تحياة طاقم الادارة  

شاطر | 
 

 لعلــــــــه خيــــراً إنـــــ، شـــــاء اللــــــه ،

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: لعلــــــــه خيــــراً إنـــــ، شـــــاء اللــــــه ،   الخميس 3 يونيو - 19:56

[center]
لعلــــــــه خيــــراً إنـــــ، شـــــاء اللــــــه ،
(قصة تحمل معانى جميلة)




هى قطعاً منقولة بعد أن رواها عليَّ أحد أعز الاشخاص إلى قلبى منذ فترة وأفادتنى جداً فى تحمل متاعب الحياة
بحثت عنها فى الشبكة العنكبوتية وقرأتها مرة تلو الأخرى فقررت أن أضعها الآن بين أيديكم
لتنعموا بفائدتها ولا أسألكم الرد ، فقط أسألكم الدعاء لى ولكافة المسلمين بالتوفيق فى الدنيا والآخرة



بدايـــة
قال النبي صلى الله عليه وسلم "عجباً لأمر المؤمن ، إن أمره كله خير ،
وليس ذلك لأحد إلا للمؤمن ، إن أصابه سراء فشكر الله فله أجر ، وإن
أصابته ضراء فصبر فله أجر ، فكل قضاء الله للمسلم خير ". رواه مسلم

وقال صلى الله عليه وسلم :
"ما يصيب المسلم من نصب ولا وصب ولا هم ولا حزن، حتى الشوكة
يشاكها إلا كفر الله بها من خطاياه"


يقول الحسن البصري رحمه الله : لا تكرهوا البلايا الواقعة ، والنقمات
الحادثة ، فَلَرُبَّ أمرٍ تكرهه فيه نجاتك ، ولَرُبَّ أمرٍ تؤثره فيه عطبك .
(أي هلاكك )

والآن أترككم مع القصة راجياً منكم الكثير من التأمل والتعمق والتركيز فى كلماتها ،
لتعلموا ما فيها من عظات وعبر .


(( لعلــــــه خير ))

كان لأحد الملوك وزير حكيم وكان الملك يقربه منه ، ويصطحبه معه في


كل مكان .


وكان كلما أصاب الملك ما يكدره قال له الوزير : لعله خير فيهدأ الملك .


وفي إحدى المرات قُطع


إصبع الملك فقال له الوزير : لعله خير !!


فغضب الملك غضباً شديداً ، وقال ما الخير في ذلك ؟!



وأمر بحبس الوزير.


فقال الوزير الحكيم لعله خير ، ومكث الوزير فترة طويلة في السجن وفي


يوم خرج الملك للصيد وابتعد عن الحراس ليتعقب فريسته ، فمر على قوم


يعبدون صنم ؛ فقبضوا عليه ليقدموه قرباناً للصنم ولكنهم تركوه بعد أن


اكتشفوا أن قربانهم – الملك – إصبعه مقطوع ، فانطلق الملك فرحاً بعد


أن أنقذه الله من الذبح تحت قدم تمثال لا ينفع ولا يضر ، وأول ما أمر به


فور وصوله القصر : أن أمر الحراس أن يأتوا بوزيره من السجن ، واعتذر


له عما صنعه معه ، وقال : إنه قد أدرك الآن الخير في قطع إصبعه ، وحمد


الله تعالى على ذلك ، ولكنه سأل الوزير : عندما أمرت بسجنك قلت لعله


خير فما الخير في ذلك ؟ فأجابه الوزير : أنه لو لم يسجنه ، لصاحبه في


الصيد فكان سيقدم قرباناً بدلاً من الملك ...


فكان في صنع الله كل الخير .



في هذه القصة ألطف رسالة لكل مبتلى كي يطمئن قلبه ، ويرضى

يقضاء الله عزوجل وليكن على يقين أن في أي ابتلاء الخير له في

الدنيا والآخرة .

قل لمن يحمل هماً إن همك لن يدوم

مثلما تفنى السعادة هكذا تفنى الهموم


[center]مــــما راقـ, لـــي

أخوكم فى الله


[center]
( *__^ عـــبــد الـحـمـيـد ^__* )

[/center]
[/center]
[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
لعلــــــــه خيــــراً إنـــــ، شـــــاء اللــــــه ،
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى عبيـــر الإســـلام ( حـــــــاسي الــــغلة) :: المنتديات العامة :: المنتدى العام-
انتقل الى: